سمو الشيخ عيسى بن علي يترأس وفد البحرين باجتماع رؤساء اللجان الأولمبية الخليجية

ترأس سمو الشيخ عيسى بن علي بن خليفة آل خليفة نائب رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية وفد مملكة البحرين في الاجتماع الـ 32 لأصحاب السمو والمعالي والسعادة رؤساء اللجان الأولمبية بمجلس التعاون لدول الخليج العربية نيابة عن سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية وذلك بحضور الأمين العام المساعد للشؤون الاقتصادية والتنموية بالأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية السيد خليفة بن سعيد العبري  نيابة عن الأمين العام للمجلس د. نايف فلاح مبارك الحجرف.

كما مثل اللجنة الأولمبية البحرينية الأمين العام السيد محمد حسن النصف، فيما حضر الاجتماع كلا من الشيخ فهد ناصر صباح الصباح رئيس اللجنة الأولمبية الكويتية، السيد خالد بن حمد البوسعيدي رئيس اللجنة الأولمبية العمانية، الأمير فهد بن جلوي بن عبدالعزيز آل سعود نائب رئيس اللجنة الأولمبية السعودية، السيد حميد بن محمد القطامي نائب رئيس اللجنة الأولمبية الإماراتية (رئاسة الدورة الحالية للمجلس)، د. ثاني الكواري النائب الثاني لرئيس اللجنة الأولمبية القطرية.

وخلال الاجتماع الذي عقد عبر تقنية الاتصال المرئي برئاسة السيد حميد بن محمد القطامي ، نقل سمو الشيخ عيسى بن علي بن خليفة آل خليفة لرؤساء اللجان الأولمبية الخليجية تحيات سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، معربا سموه عن خالص الشكر والتقدير لدولة الإمارات العربية المتحدة رئيسة الدورة الحالية للمجلس على جهودها المتميزة في الدفع بمسيرة العمل الرياضي الخليجي.

وأكد سموه خلال كلمته ” في ظل الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم بسبب جائحة كورونا (كوفيد – 19)، ومع توقف الأنشطة والبطولات الرياضية الخليجية على مدار الأشهر الماضية، فإننا نتطلع لتخطي هذه المرحلة ومضاعفة الجهود، لاستمرار مسيرة العمل الرياضي الخليجي المشترك وفق الآليات المناسبة والاشتراطات الصحية الملائمة وعودة البطولات الخليجية الرامية إلى ترسيخ دعائم الأخوة وتوطيد وشائج المحبة والوئام بين أبناء دول مجلس التعاون وهو ما يتوافق مع توجيهات أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس حفظهم الله ورعاهم ..”.

وأعرب سمو الشيخ عيسى بن علي بن خليفة آل خليفة عن اعتزاز مملكة البحرين برئاسة الدورة القادمة للمجلس، مؤكدا حرص المملكة نحو مواصلة تطوير منظومة العمل الخليجي المشترك في المجال الرياضي تحقيقا لتطلعات قادة دول المجلس حفظهم الله ورعاهم وتوجيهات أصحاب السمو والمعالي والسعادة رؤساء اللجان الأولمبية الخليجية وبما يحقق طموحات وتطلعات أبنائنا الرياضيين في دول مجلس التعاون.

وعقب ذلك شرع أصحاب السمو والمعالي والسعادة رؤساء اللجان الأولمبية في استعراض جدول الأعمال، حيث تمت الإشادة بالتقدم الكبير الذي أحرزته اللجنة الأولمبية البحرينية بشأن هيئة فض المنازعات الرياضية الخليجية والتي تعد إحدى مبادرات سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشئون الشباب، رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، وقرر المجلس تشكيل مجلس الأمناء من ذوي الخبرة والاختصاص وممن تنطبق عليهم الشروط المذكورة في المادة السادسة من الفصل الثالث من النظام الأساسي للهيئة، وقيام اللجان الأولمبية بسرعة موافاة الأمانة العامة بأسماء مرشحيها في مجلس الأمناء، وقيام مجلس الأمناء بمراجعة النظام الأساسي للهيئة وتقديم التصور النهائي المعدل في الاجتماع القادم للمكتب التنفيذي المقرر عقده في دولة الكويت على هامش دورة الألعاب الرياضية الخليجية الثالثة، كما تم اعتماد د. عبدالرحمن راشد الخشرم مديرا تنفيذيا للهيئة.

وفيما يتعلق برؤية خادم الحرمين الشريفين في العمل التطوعي، وبعد الإطلاع على توصية المكتب التنفيذي قرر المجلس قيام فريق العمل المكلف بإعداد خطة استراتيجية تطوير العمل المشترك في المجال الرياضي بالاستفادة من النظام الإرشادي الموحد الصادر عن المجلس الأعلى و التوجهات والمبادئ العامة والخطة التنفيذية للعمل المشترك في مجال العمل التطوعي، والموافق عليها من أصحاب المعالي والسعادة وزراء الشؤون التنمية الاجتماعية بدول المجلس.

واعتمد المجلس موعد دورة الألعاب الرياضية الخليجية الثالثة بدولة الكويت الشقيقة خلال الفترة من 7 لغاية 17 مارس 2021 وشكروا دولة الكويت الشقيقة على ترتيب استضافتها فعاليات الدورة وعلى الجهود المبذولة من قبلهم في سبيل إنجاح الدورة، وتمت الموافقة على إدراج رياضة الفروسية (مسابقة القفز الحر) ورياضة الألعاب الشتوية (مسابقة الهوكي) ضمن الألعاب الاختيارية بالدورة، كما قرر المجلس دمج دورة الألعاب الشاطئية الخليجية الثالثة مع دورة الألعاب الخليجية لتكون في دورة ألعاب واحدة وبشكل استثنائي لهذه الدورة على أن تضاف الألعاب التالية : كرة القدم الشاطئية، كرة اليد الشاطئية، كرة السلة 3×3 الشاطئية، الكرة الطائرة الشاطئية، الدراجات المائية (جت سكي)، وحث المجلس جميع اللجان الأولمبية على المشاركة الفاعلة في منافسات الدورة، وأن تقوم اللجان التنظيمية للألعاب الرياضية بدول المجلس بتقديم جميع أشكال الدعم الفني مع تسخير جميع إمكاناتها لإنجاح فعاليات الدورة.

كما وافق المجلس على خطة استراتيجية تطوير العمل المشترك في المجال الرياضي وتأجيل البدء بتنفيذها لتكون من عام 2021 ولمدة خمس سنوات وذلك بسبب الظروف التي تمر بها دول المجلس بسبب مكافحة جائحة فيروس كورونا، ورفع الخطة الاستراتيجية لتطوير العمل المشترك في المجال الرياضي لمقام المجلس الأعلى والتوصية بالتكرم باعتمادها، ومن ثم تشكيل فريق عمل برئاسة أحد أعضاء المكتب التنفيذي لمتابعة تنفيذ الخطة.

ووجه المجلس خالص الشكر والتقدير لأصحاب المعالي والسعادة وزراء التربية والتعليم بدول المجلس للموافقة على زيادة الأنشطة الرياضية في جميع المدارس الحكومية بدول المجلس، وتقديم الشكر والتقدير لأصحاب المعالي والسعادة وزراء الصحة بدول المجلس على جهودهم في تعزيز ممارسة الرياضة لصحة المجتمع، وتقديم الشكر والتقدير لأصحاب السمو والمعالي والسعادة وزراء الشباب والرياضة بدول المجلس على جهودهم في متابعة ممارسة الرياضة المجتمعية، كما شكروا مكتب التربية العربي لدول الخليج ومجلس الصحة لدول مجلس التعاون على دورهم في إعداد التصور الموحد لتعزيز الممارسة الرياضية لدى جميع فئات المجتمع.

وبعد الإطلاع على مذكرة الأمانة العامة بشأن موعد ومكان الاجتماع الثالث والثلاثون لرؤساء اللجان الأولمبية، والاجتماع التحضيري لأصحاب السعادة أعضاء المكتب التنفيذي، وبعد الاطلاع على (توصية الاجتماع التحضيري) التسعون للمكتب التنفيذي، قرر المجلس التنسيق بين الأمانة العامة ومملكة البحرين (دولة الرئاسة القادمة) لتحديد موعد ومكان الاجتماع الثالث والثلاثين لأصحاب السمو والمعالي والسعادة رؤساء اللجان الأولمبية.