سمو الشيخ خالد بن حمد: البحرين والسعودية قلبان في جسد واحد

استقبل سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، بمكتب سموه بقصر الوادي، صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة رئيس اللجنة الأولمبية بالمملكة العربية السعودية الشقيقة، والذي يزور المملكة لحضور منافسات جائزة سباق رولكس الصخير الكبرى للفورمولا واحد، موطن سباق السيارات في الشرق الأوسط.

وقد رحب سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة بصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل، مؤكدا أن زيارته لبلده الثاني مملكة البحرين تعكس عمق العلاقات الوطيدة التي تربط مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية والشعبين الشقيقين، والتي بناها حكام البلدين على أسس متينة، وعزز من قوتها الرعاية والاهتمام الكبيرين التي أولاهما حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين حفظه الله ورعاه، وأخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود عاهل المملكة العربية السعودية، واصفا سموه أن البلدين قلبان ينبضان في جسد واحد، وهما أنموذج حضاري من المحبة والأخوة ووحدة الصف والمصير المشترك الواحد، وكذلك نموذج حقيقي على التعاون الوثيق في جميع المجالات لاسيما المجال الرياضي.

وقد تبادل سموه مع الضيف الكريم، الأحاديث حول تطوير العلاقات وأطر التعاون المشترك على الصعيد الرياضي، بما يسهم في رفع كفاءة منتسبي الرياضة ويرفع من مستوى الفرق والمنتخبات الوطنية بالصورة التي تحقق المزيد من الإنجازات.

وقال سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة: “إن زيارة صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل لمملكة البحرين لحضور جائزة سباق رولكس الصخير الكبرى للفورمولا واحد، بكل تأكيد دعم واضح وكبير من الشقيقة المملكة العربية السعودية لمملكة البحرين في احتضانها وتنظيمها لهذا السباق العالمي، والذي يعد السباق الدولي الثالث الذي تنظمه البحرين، بعد نجاحها في تنظيم سباق بابكو البحرين للتحمل 8 ساعات الجولة السادسة من بطولة العالم للتحمل WEC في الفترة 19- 21 نوفمبر، وسباق جائزة البحرين الكبرى لطيران الخليج للفورمولا واحد في الفترة 27- 29 نوفمبر”.

وتابع سموه: “إن المملكة العربية السعودية قد حظيت بثقة الاتحاد الدولي للسيارات FIA لتنظيم سباق الفورمولا واحد في مدينة جدة يوم 28 نوفمبر العام المقبل، والذي يعكس مدى حرص واهتمام السعودية في تعزيز هذه الرياضة بالمنطقة”، مؤكدا سموه أن مملكة البحرين ستسخر خبراتها في تنظيم سباق الفورمولا واحد لدعم الشقيقة الكبرى لتأكيد الحضور السعودي على خارطة رياضة السيارات العالمية.

من جانبه، قال صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل: “سعداء بتواجدنا في بلدنا الثاني مملكة البحرين، ونعتز أن تكون هذه الزيارة فرصة لتعزيز التعاون بين البلدين على المستوى الرياضي وبخاصة على صعيد رياضة السيارات. فالبحرين أضحت محطة عالمية رئيسية بالمنطقة لاحتضان سباقات الفورمولا واحد، والتي عزز من مكانتها الكبيرة على خارطة الرياضة الدولية. كما أن البحرين استطاعت أن تثبت قدرتها وكفاءتها على تنظيم السباق في جميع الظروف وبخاصة الظرف الاستثنائي الذي فرضته تداعيات جائحة كورونا كوفيد 19 على الرياضة في العالم، لتضيف لرصيدها النجاح والتميز”.

وتابع سموه: “ومما لاشك فيه، أن الخبرة البحرينية في هذا المجال، ستكون رافدا مهما لتبادل الخبرات بين البحرين والسعودية، على الشكل الذي يحقق النجاح المنشود للسباق العالمي بجدة في نوفمبر 2021. مثمنين الجهود المميزة التي يبذلها سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة لتطوير الرياضة البحرينية، من خلال البرامج والخطط التي تسهم في تحقيق المزيد من النجاحات لقطاع الرياضة البحريني”.