جلالة الملك المفدى يشهد سباق الانجال للقدرة ويشيد بجهود ناصر بن حمد في إعداد الأنجال للمستقبل

شهد حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، سباق الأنجال لبطولة العيد الوطني للقدرة الذي أقيم في قرية البحرين الدولية للقدرة بمتابعة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشئون الشباب الرئيس الفخري للاتحاد الملكي للفروسية وسباقات القدرة، بحضور سمو الشيخ فيصل بن راشد آل خليفة نائب رئيس المجلس الأعلى للبيئة نائب رئيس لجنة التنسيق والتنفيذ والمتابعة بالمجلس الأعلى للشباب والرياضة وسمو الشيخ عيسى بن عبدالله آل خليفة رئيس الاتحاد الملكي للفروسية وسباقات القدرة.

وتابع جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه سباق 20 كم المخصص للأنجال بمشاركة أنجال سموه الكرام، سمو الشيخة شيمة بنت ناصر بن حمد آل خليفة، وسمو الشيخ حمد بن ناصر بن حمد آل خليفة، وسمو الشيخ محمد بن ناصر بن حمد آل خليفة، إضافة إلى 27 فارساً وفارسة من الاسطبلات المحلية.

وقد أشاد جلالته حفظه الله ورعاه بالجهود البارزة التي يبذلها سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة في سبيل تطوير رياضة سباقات القدرة والوصول بها إلى أفضل المستويات، والارتقاء بهذه الرياضة العربية والمحافظة على موروثنا الأصيل، مؤكدا جلالته أن خطط الاتحاد الملكي للفروسية وسباقات القدرة بتنظيم سباق للأنجال والمشاركة الواسعة الذي شهدها السباق من صغار السن يساهم في زرع ثقافة هذه الرياضة لدى الأنجال والمحافظة عليها وتأهيلهم بشكل مميز للمستقبل.

كذلك أشاد جلالته حفظه الله بجهود رئيس وأعضاء الاتحاد الملكي للفروسية وسباقات القدرة في تنظيم سباقات القدرة المتواصلة وتهيئة الإمكانيات أمام الفرسان وتطوير هذه الرياضة التراثية العريقة التي لها مكانة خاصة في مملكة البحرين وانعكست على المشاركات الخارجية عبر تحقيق العديد من الإنجازات.

وقد هنَّأ حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى جميع الفرسان الفائزين في هذا السباق الذي شهد منافسة قوية، لما حققوه من مستويات ونتائج طيبة أهلتهم لهذا الفوز، مشيدا بأبناء وبنات البحرين الذين يشاركون في مثل هذه المسابقات التي تحافظ على رياضة الفروسية في مملكة البحرين، متمنياً جلالته التوفيق والنجاح لكافة المشاركين في سباق بطولة العيد الوطني المجيد لمسافة 120 كم.