“السياحة” تفتتح “مهرجان الطعام” بمشاركة 120 مطعما

افتتح الدكتور ناصر قائدي الرئيس التنفيذي لهيئة البحرين للسياحة والمعارض الدورة السادسة من “مهرجان البحرين للطعام” الذي تنظمه الهيئة في خليج البحرين، بمشاركة أكثر من 120 مطعما من أحجام ومستويات مختلفة تقدم أصنافا متنوعة من المأكولات.

ويتضمن المهرجان الذ يستمر حتى 1 أبريل الجاري برنامجا حافلا من الفعاليات الترفيهية التي تلبي تطلعات المواطنين والمقيمين والزوار والسياح، كما يعود “مهرجان البحرين للطعام” هذا العام بنسخة استثنائية من ناحية عدد وتنوع المطاعم المشاركة، والفعاليات المصاحبة، ويبرهن على نجاح هيئة البحرين للسياحة في تطوير الفعاليات السنوية القائمة وإطلاق فعاليات جديدة، تنفيذا للأهداف الطموحة التي تضمنتها رؤية البحرين السياحية 2022 – 2026، والتي وضعت سياحة الترفيه ضمن ركائزها الأساسية.

وتتضمن فعاليات المهرجان هذا العام “ركن الطبخ” بحضور عدد من رواد ورائدات الطبخ “الشيف” في البحرين، حيث يقومون بتحضير وطهي أصناف مختلفة من الطعام أمام الجمهور مباشرة، وسط أجواء تفاعلية مميزة. وإضافة إلى الطعام، تزخر الدورة الحالية من هذا المهرجان بعدد كبير من الفعاليات المتنوّعة، والأنشطة الرائعة، حيث يستضيف المهرجان مواهب بحرينية لتقديم عدد من العروض الموسيقية والفنية، وجرى تخصيص منطقة ترفيهية جاذبة لزوار المهرجان، ومنطقة مخصصة للعب للأطفال، ويشهد المهرجان أيضا سحوبات على جوائز بالتعاون مع فنادق ومطاعم في جميع أنحاء البحرين، وذلك بما يعزز من تكامل التجربة التي يقدمها هذه المهرجان لزواره ومرتاديه من المواطنين والمقيمين والسياح.

ووجهت هيئة البحرين للسياحة دعوة خاصة لزوار البحرين من عشاق السيارات متابعي سباق “الفورمولا وان” لزيارة مهرجان البحرين للطعام، والاستمتاع بأجوائه، وسط توقعات بأن ينعكس زيادة أعداد سياح الفورمولا الدوليين التي تقارب الـ  50? هذا العام مقارنة بعام 2019 إيجابا على عدد زوار المهرجان وتحقيق تطلعات المشاركين فيه.

وقال الدكتور ناصر قائدي الرئيس التنفيذي لهيئة البحرين للسياحة والمعارض إن مهرجان الطعام يقدم وجهة سياحية ترفيهية جاذبة للعائلات والأفراد، لافتا إلى أن حرص الهيئة على تنويع عروض المهرجان من المأكولات والترفيه والجوائز إنما يرمي إلى تشجيع الجميع على زيارة المهرجان لمرات عديدة خلال فترة إقامته، ومنحهم فرصة تجريب جميع أو معظم المطاعم التي يضمها والمشاركة في الفعاليات المختلفة التي ينظمها، إضافة إلى جعل زيارة المهرجان ضمن أجندة السياح الوافدين للبحرين خلال هذه الفترة من العام.

وأضاف في تصريح له على هامش الافتتاح أن جميع المعطيات تبشر بنجاح “مهرجان البحرين للطعام” هذا العام في استقبال عدد كبير من الزوار من داخل وخارج البحرين، مدعوما بعدة عوامل من بينها جاذبية المهرجان نفسه، وتزامنه مع فعاليات كبرى تستضيفها البحرين مثل سباق الفورمولا وان، منوها بالشراكة مع منشآت القطاع الخاص في تنظيم هذا المهرجان، وإخراجه بهذا الشكل الذي يليق بسمعته، مؤكدا على دور المهرجان أيضا في تنشيط القطاع التجاري في البحرين.

وأعرب الدكتور قائدي عن توقعه بأن تشهد النسخة الحالية من مهرجان الطعام إقبالا كثيفا خاصة من خارج البحرين، لافتا في هذا الصدد إلى أن هيئة السياحة عملت وتعمل على التعريف بهذا المهرجان على أوسع نطاق ممكن من خلال حملتها الترويجية “مارس في البحرين What’s on in March” الرامية للتعريف محليا وإقليميا ودوليا ببرنامج الفعاليات الحافل الذي ستشهده مملكة البحرين خلال هذا الشهر، بما في ذلك سباق الفورمولا ون، ومهرجان “ذهب المنامة”، ومهرجان الطعام، وأسبوع بريف الدولي للقتال، وحفلات  مسرح الدانة، وغيرها.

وأضاف أن “مهرجان البحرين للطعام” يعكس حالة تعافي قطاع السياحة والضيافة والترفيه في البحرين، ويقدم نموذجا على مرونة وحيوية القطاع وقدرته على العودة لمعدلات النمو السابقة، بل وتجاوزها، وتعزيز دوره في مقدمة القطاعات الواعدة وذات الأولوية في خطة التعافي الاقتصادي التي أعلنت عنها الحكومة الموقرة في نوفمبر الماضي، وقدرته على خلق فرص العمل المجزية للمواطنين والمساهمة في الناتج المحلي الإجمالي.