ناصر بن حمد يطلع على نتائج (برنامج فرص) ويبارك إطلاق برنامج (مساري) ومدينة الشباب بحلتها الجديدة

استقبل سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب، سعادة الدكتور ماجد بن علي النعيمي وزير التربية والتعليم، وسعادة السيد جميل بن محمد علي حميدان وزير العمل والتنمية الاجتماعية، وسعادة السيد أيمن بن توفيق المؤيد وزير شئون الشباب والرياضة، والسيد حسين محمد رجب الرئيس التنفيذي لـ صندوق العمل “تمكين”.

وخلال اللقاء استمع سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة إلى شرح سعادة وزير العمل والتنمية الاجتماعية، والرئيس التنفيذي لصندوق العمل تمكين عن برنامج فرص وما وصل إليه من تقدم ونتائج ووصوله إلى الأهداف التي وجد من أجلها في توفير الفرص التدريبية للشباب وصقل مهاراتهم وانخراطهم في سوق العمل بالإضافة الى الخطة المستقبلية للبرنامج.

وأعرب سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة عن تقديره لجميع القائمين على البرنامج، مرحبا سموه بالخطة المستقبلية والشراكة الاستراتيجية بين وزارة العمل والتنمية الاجتماعية وتمكين، موجها سموه وزارة العمل والتنمية الاجتماعية إلى أهمية إيجاد الفرص التدريبية في المؤسسات الرائدة في القطاع الخاص والعام وضرورة المتابعة والتنسيق مع القطاعين الخاص والعام من أجل توفير الفرص التدريبية المناسبة للشباب البحريني.

كما اطلع سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة على الخطة التشغيلية لبرنامج (مساري) والذي يهدف لتطوير قدرات الشباب وتسليط الضوء على المنح الدولية والشراكات الاستراتيجية مع أفضل الجامعات الدولية والشركات ليكون الشباب البحريني مؤهل من كافة النواحي، و حث سموه القائمين على المشروع بالتركيز على إيصال المعلومات لكل المجتهدين من الشباب البحريني ليكونوا قادرين على الاستفادة من مميزات البرنامج والتواصل مع الشباب من خلال ورش عملية في المدارس ليستفيد منها المجتهدين من الطلاب.

وبارك سمو الشيخ ناصر بن حمد مبادرة تنظيم مدينة الشباب بنسختها القادمة وإدخال التطوير عليها من خلال الشراكة الاستراتيجية بين وزارة شؤون الشباب والرياضة وتمكين، مبديا سموه تقديره للتعاون البناء وعمل كافة المؤسسات والجهات بروح الفريق الواحد في سبيل الارتقاء بالقطاع الشبابي.

وفي الختام أعرب سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة عن تقديره لوزير التربية ولوزير العمل والتنمية الاجتماعية ولوزير شؤون الشباب والرياضة وللرئيس التنفيذي لصندوق العمل تمكين على جهودهم المبذولة لتطوير البرامج والمبادرات المقدمة للشباب.

كما أكد سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة الحرص على مواصلة دعم القطاع الشبابي في ظل ما يلعبه من دور محوري وهام في مواصلة النهضة التنموية للمملكة، إضافة إلى أنهم مستقبل المملكة المشرق مشيرًا سموه إلى أن البرامج من شأنها مواصلة الارتقاء بالخامات الشبابية وتتيح الفرص للشباب في إبراز مواهبهم وقدراتهم، مؤكداً سموه الحرص على مواصلة الدعم لتحقيق الاهداف الكاملة من البرامج.

من جانبهم، أعرب أصحاب السعادة الوزراء والحضور عن شكرهم وتقديرهم إلى سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة على دعم سموه المتواصلة في إبراز القدرات الشبابية في المملكة عبر البرامج المتنوعة والهادفة التي تعكس نظرة سموه الثاقبة نحو دعم الشباب في مختلف المجالات، مؤكدين الحرص على تحقيق كامل النجاح لهذه البرامج.