فرسان البحرين يتنافسون بقوة في بطولة سمو الشيخ ناصر بن حمد لقفز الحواجز

تحت رعاية سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب، الرئيس الفخري للاتحاد الملكي للفروسية وسباقات القدرة تنطلق صباح غد “الجمعة” منافسات بطولة سموه لقفز الحواجز وتقام منافساتها على ميدان الاتحاد الرياضي العسكري بالرفه، حيث ينتظر أن تشهد البطولة التاسعة وقبل الأخيرة لهذا الموسم أقوى المنافسات وأكثرها اثارة وتشويق بناء على ما شهدته مسابقات وبطولات الموسم الحالي وتأهب فرسان وفارسات البحرين لهذه البطولة القوية والعزيزة والغالية على قلوب الجميع.

وستنطلق فعاليات البطولة عند الساعة الثامنة من صباح الغد بأولى المسابقات وهي المسابقة الاولى لفئة الناشئين المستوى الأول (مسابقة التأهل لمرحلة التمايز) وهي مسابقة جولة مع جولة تمايز ضد الزمن للمتعادلين على المركز الأول وارتفاع الحواجز 100 سنتيمتر، سرعة المسلك 350 متر/دقيقة، المسابقة الثانية فئة الناشئين المستوى الثاني (مسابقة على مرحلتين) وارتفاع الحواجز  110 سنتيمتر سرعة المسلك 350 متر/دقيقة، المسابقة الثالثة فئة المبتدئين من العموم المستوى الأول، وهي (مسابقة على مرحلتين) وإرتفاع حواجزها  110 سنتيمتر وسرعة المسلك 350 متر/دقيقة، المسابقة الرابعة للمتقدمين (مسابقة حاجز الجوكر) وارتفاع حواجزها  120 سنتيمتر، سرعة المسلك 350 متر/ دقيقة، والمسابقة الخامسة فئة المتقدمين المستوى الثالث مسابقة السرعة وارتفاع حواجزها 130 سنتيمتر، سرعة المسلك 350 متر/ دقيقة والمسابقة السادسة وهي أهم وأقوى المسابقات المسابقة الكبرى جولتين على مسلكين مختلفين ضد الزمن وارتفاع حواجزها 140 سنتيمتر، سرعة المسلك 350 متر/ دقيقة.

من جانبه، قال الفارس المخضرم عباس الغريفي: “أود في بداية حديثي أن أرفع جزيل الشكر والامتنان لسمو الشيخ عيسى بن عبدالله آل خليفة رئيس الاتحاد الملكي للفروسية وسباقات القدرة على ما يبذله سموه من جهود كبيرة للارتقاء برياضة الخيل بمملكتنا الحبيبة، أما بخصوص بطولة هذا الأسبوع فهي بلا شك من أقوى بطولات الموسم التي سنشهد منافساتها، لذا اتمنى من اخواني الفرسان الاستعداد الجيد لها وقراءة مسالك مسابقاتها بالشكل الصحيح”.#في حين اكد الفارس حسين فردوسي كد مشاركته مع الفرس بولت، وقال: “ننتظر البطولة بفارغ الصبر، هذه البطولة تحمل اسم عزيز وغالٍ على قلوب جميع الفرسان والرياضيين، ولعلها من أقوى بطولات الموسم الجاري وأكثرها إثارة وتشويق، لا شك أن جميع الفرسان يطمحون لمنصات التتويج ورفع الكأس الغالية، وهذا ما سأسعى إليه بإذن الله، اتمنى التوفيق للجميع اليوم”.

أما الفارس محمود عبدالقادر فقد أعرب عن سعادته بقرب انطلاق البطولة الأهم في الموسم، وقال: “بطولة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة للقفز تعد من أهم وأكبر بطولات موسم القفز، يكون لها اعداد خاص وبرنامج تدريبي مميز، وأعتقد أن الفترة الماضية كانت كافية لوضع برنامج خاص لها لدخول منافساتها بأعلى مستوى جاهزية بمتابعة الكابتن خالد الخاطري، كثفت من تدريباتي كي أكون في أفضل مستوياتي، أتمنى أن أوفق في المسابقات وأصل لخط النهاية بسلام وأرفع كأسها الغالية، المنافسة لن تكون سهلة والجميع وضع نصب عينه كأس البطولة”.

من جهته، أكد رئيس لجنة الحكام عايض الغيلان أن بطولة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة تعتبر من أقوى بطولات الموسم فنياً وتكتيكياً والتحضير من قبل الفرسان وكذلك اللجنة المنظمة لبطولات القفز ولجنة التحكيم ومصممي المسالك، وقال: “بطولة سموه للقفز دائماً ما يكون لها طابع خاص فهي في المقام الأول تحمل اسماً عزيزاً وغالياً علينا جميعاً، نحن دائماً ما نسعى من خلالها بالتنسيق مع الأخوة مصممي المسالك بأن تكون مسالك المسابقات من أكثر المسالك اثارة وتشويق لتضفي على المسابقة نوع من التنافس المتميز وتعطيهم التحدي فيما بينهم، لذا فالجميع يسعى أن تكون هذه البطولة العزيزة من أقوى بطولات الموسم”.

وأضاف: “نعتبر هذه البطولة هي البطولة الكبرى لموسم القفز، ويكون لها تحضير خاص، وعادة ما يقدم فيها الفرسان أفضل ما لديهم، وهذا ما ننظر إليه نحن في لجنة التحكيم أن تكون المنافسة على أشدها، لذا نحث الفرسان الناشئين والعموم التجهيز الجيد لبطولة سموه للقفز، حيث عادة ما تكون هي البطولات الأقوى والأصعب في الموسم، لذلك سنكون حريصين على تحقيق جميع درجات النجاح واستحضارها، وشخصياً أحث إخواني الفرسان باختيار المسابقات الأنسب لهم والتي يستطيعون من خلالها تقديم أفضل مستوياتهم واتمنى للجميع التوفيق في مسابقاتها”.

وفي ختام حديثه وجه الغيلان الشكر والامتنان العميقين لسمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة على دعمه اللامحدود لرياضة الفروسية عموماً ورياضة القفز بخاصة، وإلى سمو الشيخ عيسى بن عبدالله آل خليفة رئيس الاتحاد الملكي للفروسية وسباقات القدرة على كل ما يقدمه لبطولات القفز، مشيداً في الوقت نفسه بالجهود التي يبذلها أعضاء اللجنة المنظمة لتحقيق عوامل النجاح كافة لمسابقات القفز.