ناصر بن حمد: يوجه الشكر لجلالة الملك ويدعو الشباب لصون مقدرات ومنجزات المملكة

على إثر توجيهات حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، بإطلاق عام الشباب على 2022 بالإضافة إلى توجيهات جلالته بتسمية أحد شوارع المملكة باسم (شارع الشباب البحريني)، رفع سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب، خالص الشكر والتقدير الى جلالة الملك المفدى بهذه المناسبة.

وقال سموه في تصريح بمناسبة يوم الشباب البحريني ” لا يكاد يخلو حديث لجلالة الملك المفدى دون ذكر إسهامات الشباب ودورهم الرائد في عملية البناء والتحديث ودائما ما يوجه جلالته أصحاب المسؤولية والاختصاص بضرورة تحقيق تطلعات الشباب وآمالهم وضرورة الاستثمار في الشباب باعتبارهم استثمارا للوطن حتى أصبح شباب البحرين نخبة من الشباب العالمي المتميزين “.

وأشار سموه إلى ” أن اهتمام صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله، بالقطاع الشبابي في مملكة البحرين كان واضحا من خلال تضمين أولويات الشباب في برنامج عمل الحكومة، الأمر الذي ساهم في صناعة جيل من الشباب قادر على قيادة مسيرة التنمية التي تشهدها المملكة”.

وتابع سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة “يعتبر يوم الشباب البحريني يوماً وطنياً مهماً في تاريخ مملكة البحرين لما له من دلالات كثيرة لاستذكار عظمة الشباب البحريني ومعطيات الإنجازات التي حققها على المستوى المحلي والخارجي، وندرك تماما في هذا اليوم حجم المسؤولية الكبيرة الملقاة على عاتق شبابنا، ونحن على ثقة تامة بأن الشباب هم الأقدر على الإنجاز، بناة المستقبل الذي نصبوا إليه، لذا نوصي الشباب البحريني بضرورة المحافظة على مقدرات المملكة وإنجازاتها والعمل على تعزيز دورها كنموذج للتعايش الإنساني وواحة الأمن والأمان وصون المنجزات الحضارية والتنموية للمملكة”.

وخاطب سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة الشباب البحريني قائلا: ” إن البحرين غنية بكم والرهان عليكم مضمون، والاستثمار بكم يعني الاستثمار في مستقبل الوطن”.

وثمن سموه جهود المجلس الأعلى للشباب والرياضة ووزارة شؤون الشباب والرياضة وما يقومون به من دور ريادي في خدمة القطاع الشبابي والرياضي.