اختيار لولوة السادة أول سفيرة بحرينية منتدبة للشباب للعام 2022

اختار برنامج “السفراء الشباب” الطالبة بكلية الطب والعلوم الطبية بجامعة الخليج العربي لولوة عبد الرؤوف السادة لتكون أول سفيرة بحرينية منتدبة لدى “جمعية الشباب”  التابعة للأمم المتحدة في دورتها الـ 27 المزمع عقدها في أغسطس بمدينة نيويورك في الولايات المتحدة الأمريكية، نظيراً لدعمها لفئة الشباب، وعطاءها على مدى سنوات في الأعمال التطوعية التي تسهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وتمثيلها للمرأة في المؤتمرات التي تناقش قضايا التنمية المستدامة.

ويأتي اختيار الشابة البحرينية إيماناً من البرنامج لدور الشباب كعنصر فاعل وأساسيّ في المجتمع، والثقةً في طاقاتهم، وأهمية تنمية مهاراتهم وإعدادهم لتحمّل المسؤوليّات في تطوير مجتمعاتهم، من خلال توفير البيئة المناسبة لهم، لتعزيز المبادرة والإبداع والقيادة والنجاح.

وأعربت الطالبة لولوة السادة عن جزيل شكرها وتقديرها للدعم والتشجيع والاهتمام من المجلس الأعلى للمرأة برئاسة صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة عاهل البلاد المفدى حفظها الله، وأكدت أن هدفها هو إيصال الأنشطة الشبابية الساعية إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة في مملكة البحرين إلى العالم، وإشراك شريحة أكبر من الشباب في العمل التطوعي لتحقيق الأهداف التنموية.

وقالت: “ادعو الشباب البحريني إلى تحمل المسئولية الوطنية بجدارة واقتدار والانخراط في الاعمال التطوعية في مختلف الميادين، فهذا العطاء المخلص هو الإنجاز بعينه، وهو خير تمثيل للوطن”.

يشار إلى أن “جمعية الشباب” تأسست في العام 2004 من قبل مؤسسة “سفراء الصداقة” وهي منظمة غير ربحية مقرها في الولايات المتحدة، ومرتبطة رسمياً بإدارة الاتصالات العالمية التابعة للأمم المتحدة، ولها مركز استشاري لدى اليونسكو والمجلس الاقتصادي والاجتماعي بالأمم المتحدة ضمن برنامج السفراء الشباب.

ويسعى برنامج السفراء الشباب إلى تمكين الشباب من الجنسين، الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و32 عاما من أكثر من 120 دولة ليصبحوا قادة مؤثرين من أجل التنمية المستدامة، إلى جانب سعي البرنامج إلى نشر روح الصداقة وتشجيع العمل الشبابي لدى المشاركين من السفراء الشباب المنتدبين من مختلف دول العالم.