جلالة الملك المفدى يتفضل بزيارة إلى سلاح البحرية الملكي البحريني‎‎

تفضل حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المفدى القائد الأعلى حفظه الله ورعاه هذا اليوم بزيارة إلى سلاح البحرية الملكي البحريني.

فلدى وصول جلالته كان في الاستقبال صاحب المعالي المشير الركن الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة القائد العام لقوة دفاع البحرين ، حيث رافق جلالته المقدم الركن سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة قائد قوة الحرس الملكي الخاصة والنقيب سمو الشيخ محمد بن سلمان بن حمد آل خليفة ، كما كان في الاستقبال سعادة الفريق الركن عبدالله بن حسن النعيمي وزير شؤون الدفاع، وسعادة الفريق الركن ذياب بن صقر النعيمي رئيس هيئة الأركان، وقائد وعدد من ضباط سلاح البحرية الملكي البحريني.

وفي مستهل الزياره عزف حرس الشرف السلام الملكي ترحيباً بمقدم جلالته أيده الله ، بعد ذلك تفضل جلالته بتدشين عدد من السفن الحربية الجديدة المتطورة إيذاناً بدخولها الخدمة في سلاح البحرية الملكي البحريني ، وهي (سفينة الغريريه) والسفن (الصخير) و(الفاروق) و(جنان) و(دامسه) ، مشيداً رعاه الله بما تمتاز به هذه السفن الجديدة من إمكانيات قتالية رفيعة؛ بما يعكس التطور الكبير والمتواصل في مختلف أسلحة قوة دفاع البحرين.

كما تفقد جلالته سفينة (الغريريه) والتقى أيده الله بقائد وعدد من طاقم السفينة و استمع إلى إيجاز حول ما تتسم به من تكنولوجيا راقية وكفاءه مميزة تواكب التطور في السفن الحربية الحديثة ، كما تشرف طواقم السفن الجديدة بالتقاط صورة تذكارية مع جلالة الملك المفدى القائد الأعلى، وبهذه المناسبة قال جلالته، يطيب لنا أن نرحب بضيوفنا الأفاضل ، بسعادة سفير الولايات المتحدة الأمريكية الصديقة لدى مملكة البحرين، وسعادة سفير المملكة المتحدة الصديقة لدى مملكة البحرين، وقائد القوات البحرية بالقيادة المركزية الأمريكية قائد الأسطول الخامس، و قائد العنصر البحري للقوات البحرية الملكية البريطانية، وبجميع من شارك من إخواننا من دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ومن الدول العربية الشقيقة.

معربين عن شكرنا لقائد القوات البحرية بالقيادة المركزية الأمريكية قائد الأسطول الخامس، وقائد العنصر البحري للقوات البحرية الملكية البريطانية على حرصهم لتعزيز التعاون بين دولنا الصديقة والعمل المشترك المتواصل منذ عقود طويلة، مؤكدين على أهمية الشراكة الاستراتيجية التي تجمع مملكة البحرين والولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة في كافة المجالات خاصةً العسكرية والدفاعية والأمنية مما يعود بالخير على بلداننا وشعوبنا الصديقة، والعمل معاً وبالتكاتف مع الدول الشقيقة والصديقة لحماية أمن المنطقة وحركة الملاحة الدولية والحفاظ على التدفق الحر للتجارة البحرية في المنطقة والعالم.

مشيدين بما يبذله رجال سلاح البحرية الملكي البواسل لأداء رسالتهم السامية النبيلة متكاتفين صفاً واحداً مع أشقائهم من رجال قوة دفاع البحرين الشجعان دفاعاً عن الوطن ومكتسباته الحضارية، إضافة إلى مشاركاتهم المهمة والنبيلة مع الأشقاء والأصدقاء في عملية تأمين حرية الملاحة والتجارة العالمية وسلامة الممرات الدولية للطاقة ومكافحة القرصنة في المنطقة ، فقوة دفاع البحرين هي قوة خير وأمن وسلام، متمنياً رعاه الله للجميع كل التوفيق والسداد.