ناصر بن حمد يبارك مشروع المدرسة الرياضية وتوفير المنشآت ويشيد بمشروع صندوق الضمان الصحي

جدد سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب تقديم عظيم الشكر والامتنان إلى مقام حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، بمناسبة إطلاق جلالته مسمى “عام الشباب البحريني” على العام 2022،  وذلك في مستهل اجتماع المجلس الأعلى للشباب والرياضة الذي عقد برئاسة سموه وحضور سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الهيئة العامة للرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، وأصحاب السمو والمعالي والسعادة أعضاء المجلس.

وخلال الاجتماع تسلم سمو الشيخ ناصر بن حمد تقرير الهيئة العامة للرياضة من سمو الشيخ خالد بن حمد ، حيث استعرض التقرير الذي يتناول إنجازات الهيئة العامة للرياضة منذ تأسيسها في مايو العام الماضي، والذي احتوى على تفاصيل زيارات سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة الميدانية للأندية الوطنية والاتحادات الرياضية والنتائج التي تحققت من وراء تلك الزيارات، إلى جانب عرض الأداء الإداري لمختلف إدارات واقسام الهيئة والمنجزات التي تحققت في سبيل خدمة المؤسسات الرياضية في المملكة، وقد عبر سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة عن تقديره للجهود التي يبذلها سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة لمواصلة الارتقاء بالرياضة في المملكة.

كما تم طرح مشروع إنشاء الحديقة الأولمبية، والتي تأتي تكاملاً لسلسلة مشاريع البنية التحتية لتطوير القطاع الرياضي في المملكة، والتي ستتضمن العديد من المرافق المبتكرة بحيث تستقطب الزوار وتساهم في تنشيط السياحة الرياضية في البحرين، إلى جانب تخصيص منطقة داخل الحديقة لإبراز انجازات الرياضيين المتميزين، وقد أشاد سمو الشيخ ناصر بن حمد بالمقترح، مؤكداً أن هذا المشروع يمثل إضافة لتطوير البنية التحتية الرياضية في المملكة وتنشيط السياحة الرياضية لتحقيق الرؤية الاقتصادية للمملكة “2030”، ووجه سموه لإضافة مقترح الحديقة الأولمبية ضمن مشروع المدينة الرياضية في منطقة الصخير.

بعدها تم تقديم عرض متكامل لمشروع المدرسة الرياضية من قبل وزارة التربية والتعليم، والذي يهدف إلى تطوير قدرات الطلبة البدنية والمهارية والمعرفية من خلال مناهج رياضية وتدريبية وتعليمية حديثة ومتطورة، وتناول العرض الخطة التنفيذية للمشروع وخطة سير الطالب الرياضي في المدرسة الرياضية.

كما تمت مناقشة ملف فتح منشآت المدارس للرياضيين والذي أعلنت وزارة التربية والتعليم عن الانتهاء من نظام التسجيل الالكتروني لتوفير المنشآت التابعة للوزارة للمؤسسات الرياضية في المملكة. ووجه سمو الشيخ ناصر بن حمد الأطراف المعنية لبحث آلية توفير المنشآت التابعة للوزارة، حيث كلفهم سموه للتوافق والوصول لصيغة تناسب جميع الجهات ذات العلاقة وفق الأطر القانونية والرسمية، التي تلبي التطلعات وتخدم المصلحة العامة.

وبارك سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة مشروع المدرسة الرياضية الذي قدمه وزير التربية والتعليم سعادة الدكتور ماجد بن علي النعيمي والذي سيتم تطبيقه في المرحلة الإعدادية وزيادة الحصص الرياضية في المدارس، مشيداً سموه بالجهود التي تبذلها وزارة التربية والتعليم في سبيل التكامل مع القطاع الرياضي في المملكة تحقيقاً لأداء التنمية المستدامة والمساهمة في النهوض بالرياضة المدرسية التي تمثل رافداً أساسياً للمواهب الرياضية.

فيما قدمت وزيرة الصحة سعادة فائقة بنت سعيد الصالح عرضاً عن مشروع صندوق الضمان الصحي، ودوره في تطوير الخدمات الصحية بالمملكة، مشيرة إلى دور المجلس الأعلى للشباب والرياضة التكاملي في تعزيز ونشر الصحة كثقافة في المجتمع من خلال اتخاذ الرياضة أسلوب حياة، حيث أثنى سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة على مساعي القطاع الصحي في هذا السياق.